مجلس الشورى الاسلامی

الاْحد 15 محرم 1441 | Sunday 15 September 2019 | 12:10

مجلس الشورى الاسلامی


0.0 (0)

طهران/15 نیسان/إبریل/2018/إرنا –ندّد رئیس مجلس الشوری الاسلامی الیوم الأحد بالعدوان الثلاثی الامریکی البریطانی الفرنسی المُشین أمس ضد سوریا قائلاً: إنّ زمن الإجراءات الوحشیة والتظاهر بالغطرسة قد ولّی.

/UploadedData/298/Contents/original/636450298846441844.jpg

طهران/15 نیسان/إبریل/2018/إرنا –ندّد رئیس مجلس الشوری الاسلامی الیوم الأحد بالعدوان الثلاثی الامریکی البریطانی الفرنسی المُشین أمس ضد سوریا قائلاً: إنّ زمن الإجراءات الوحشیة والتظاهر بالغطرسة قد ولّی.

ونقلاً عن مراسل إرنا البرلمانی أفاد علی لاریجانی فی کلمة له خلال الإجتماع العلنی لمجلس الشوری الاسلامی الایرانی بأننا شاهدنا أمس کیف هاجم تحالف ثلاثی تکوَّنَ من تحالف أمریکی وبریطانی وفرنسی بلداً اسلامیاً ضارباً بعرض الحائط جمیع الأنظمة الدولیة فی خطوة متوحشة متغطرسة وإنّ مایزید من شدة أسفنا وإستیائنا حیال ما جری أمس هو مساندة بعض الدول الاسلامیة للکیان الصهیونی ولقادة الکفر فی ردة فعل صدرت عن حکوماتها إزاء الجریمة المرتکبة.
وأضاف لاریجانی بأنّ أول ما یتبادر الی الذهن هو سبب شن هذا الهجوم غیر الشرعی. فإن هؤلاء زعموا بأنّ الحکومة السوریة خلال الایام المنصرمة وظفت السلاح الکیماوی ما جعلها تنتصر فی معرکتها ضد الارهابیین وطردهم من ضاحیة دمشق وهذه کذبة.
کما فنّد رئیس مجلس الشوری الاسلامی هذه المزاعم مطالباً المؤسسات الدولیة بمتابعة هذا الملف، أفلیست هذه المسؤولیة تقع علی عاتق هذه المنظمات والمؤسسات فکیف استطاعت هذه الدول الثلاث شنّ عملیات کهذه دون الإلتزام بالقوانین والمقررات الاممیة والحصول علی تأیید منها.
وکانت الولایات المتحدة برفقة حلیفتَیها فرنسا وبریطانیا شنت فجر أمس السبت غارات صاروخیة ضد سوریا متذرعة بمزاعم واهیة تفید بتوظیف الحکومة السوریة لاسلحة کیماویة فی مدینة دوما فی الغوطة الشرقیة.
وإعتبر لاریجانی هذه الذریعة هشة لاقاعدة لها ویجب البحث عن السبب الحقیقی لمثل هذه المجازفة فی موطن آخر وهو التطورات الأخیرة التی شهدتها الساحة السوریة قائلاً: إنّه منذ سنوات کانت المناطق المحیطة بدمشق مسرحاً و وکراً یجتمع فیه الإرهابیون بفضل دعم الدول العظمی و الدول المتغطرسة لهم علی الصعید الاقلیمی تمدّهم بالسلاح المتطور لیستهدفوا عبره الأمن المستتب فی دمشق. 
وأضاف رئیس مجلس الشوری الاسلامی بأنّ الخطوة الأخیرة التی قام بها الجیش الشوری تمثلت فی تطهیر هذه المنطقة من دنس الارهابیین لم تستطع الدول الداعمة لهم تحمل واستیعاب تحقیق هذا الجیش انتصاراته وخلال فترات قصیرة، ما جعل السعودیون یتقدمون رائدین فی دفع أموال طائلة سلبوها من جیوب شعبهم لتنحدر الی جیوب الأمریکیین بکل فضاعة فضلاً عن حث واشنطن علی قصف سوریا متوهمین بأنّ ذلک سیغیر من موازین القوة ویعید للارهابیین أنفاسهم. 
و وصف لاریجانی فی کلمته هذه الغایة بالسراب فقد أعرب عن إعتقاده بأننا جمیعاً شهدنا خلال السنوات السبع الأخیرة مغامرات کثیرة فشلت واحدة تلو الاُخری فی سوریا لم تکن إلّا تظاهراً بالغطرسة وأنّ الخیانة التی إرتکبتها بعض الدول الاسلامیة بحق السوریین وأقحمت نفسها فی هذه القذارة السیاسیة ستبقی مطبوعة فی أذهان الشعوب المؤمنة. 
وتساءل لاریجانی: ألیس من العار أن یقف اولئک الی جانب أئمة الکفر والصهاینة فی الذکری السنویة للمبعث النبوی الشریف یوم الوحدة الاسلامیة مشهرین بخیانتهم هذه بکل سرور وارتیاح. 
کما أکّد رئیس البرلمان الایرانی علی أنّ وقوف جبهة المنافقین مهلهلة الی جانب أئمة الکفر یؤلم قلوب المسلمین وأنّ الأکثر إیلاماً هو أن تقوم دول بالحدیث عن الوحدة الاسلامیة وعن حقوق الانسان تحت أورقة المنظمات الدولیة وتنتهج خلف الکوالیس اسلوباً داعماً للإرهابیین وتقدم الأموال لأسیاد الکفر لیشنوا بها عدواناً علی الشعوب المسلمة. 
وقبّح عضو المجلس الاعلی للأمن القومی الایرانی الإجراءات غیر الشرعیة التی قام بها العدوان الثلاثی ضد سوریا معلناً إدانة مجلس الشوری الاسلامی الایرانی لهذا العدوان مخاطباً هذه الدول الثلاث ومن یدعمها بأنّ زمن الغطرسة قد ولّی وإنّ إنتهاج سلوک وحشی کهذا سیبیّن واقع وطبیعة من یدعم الارهاب والمنافقین السائرین فی هذا النهج. 
وأضاف: إنّ هذه الحدث سیزید من عزم السوریین لإلحاق هزائم اُخری بالارهابیین. 
علماً بأنّ نواب مجلس الشوری الاسلامی قاموا بإطلاق هتاف «الموت لأمریکا» بصوت واحد بعد إلقاء لاریجانی هذا الخطاب خلال الإجتماع العلنی للمجلس.

بحث

Parameter:336275!model&5999 -LayoutId:5999 LayoutNameالگوی Representatives

العضویة فی النشرة الاخباریة

أدخل بریدک الالکترونی ، وکن عضوا فی نشرتنا الاخباریة

 

الاتصال بنا

العنوان : طهران ، ساحة بهارستان ، شارع مجاهدین إسلام ، مجلس الشورى الإسلامی

صندوق البرید :177- 11575

الرمز البریدی : :1157612811

رقم الهاتف :39931(21)98+

رقم الفاکس :33440309(21)98+

البرید الالکترونی : ar@parliran.ir

Copyright © by Parliran.ir / Powered by: Center of Planning and Information Technology