مجلس الشورى الاسلامی

الأربعاء 18 محرم 1441 | Wednesday 18 September 2019 | 07:17

مجلس الشورى الاسلامی


0.0 (0)

عقد هذا الموتمر ، فی 21و22 فبرایر / شباط  2017 م فی صالة الموتمرات بطهران ، تحت شعار " معا  لدعم فلسطین " . وقد شارک فی الموتمر 823 ضیفا ،  والتقى 21 وفد رسمی رئیس مجلس الشورى الاسلامی و10 وفود التقوا نائب رئیس البرلمان و9 وفود التقوا رئیس لجنة الامن القومی والسیاسة الخارجیة  .و انقسم الـ 823 ضیفا  على خمسة مجموعات ، مجموعة ضمت  وفودا رسمیة ، برلمانیة وقد دعیت من قبل مجلس الشورى الاسلامی .وضمت  المجموعة الثانیة زعماء الفصائل الفلسطینیة ، وضمت المجموعة الثالثة المنظمات الشعبیة ، والمجموعة الرابعة ضمت النشطاء الفلسطینیین ، والمجموعة الخامسة ضمت الصحفیین الداعمین لفلسطین .

بدأ الموتمر ، بکلمة قائد الثورة الاسلامیة المعظم القاها على زعماء المجموعات الفلسطینیة ، وروساء برلمانات الدول الاسلامیة ، ومئات المفکرین والشخصیات البارزة من العالم الاسلامی ، وحضر الموتمر رئیس الجمهوریة ، ورئیس السلطة القضائیة ، وسائر المسوولین من عسکریین ومدنیین .

وکانت استراتیجیة المقاومة ، محور کلمة القائد المعظم ،   حیث اکد القائد فی کلمته على ضرورة امتناع المجموعات الفلسطینیة من الدخول فی الخلافات القومیة والدینیة والاختلافات الداخلیة للدول وقال :" إن على جمیع المجموعات الاسلامیة والوطنیة ان تکون فی خدمة القضیة الفلسطینیة وان عمق العلاقة بین الجمهوریة الاسلامیة ومجموعات المقاومة ترتبط بمدى التزام هذه المجموعات بمبدأ المقاومة".

و شرح قائد الثورة ، المکاسب البطولیة للمقاومة ، و قدرة  الانتفاضة المقدسة على شل قدرة العدو ، مشیرا الى فشل مشاریع التسویة السابقة ، وجهود بعض المتظاهرین بصداقة القضیة الفلسطینیة والذین یعملون على حرف المقاومة  والانتفاضة و الدخول فی مساومات مع العدو الصهیونی ، موکدا بان " المقاومة اکثر فطنة من ان تقع فی الفخ ، وان الانتفاضة الثالثة سوف تنزل بالعدو الصهیونی الغاصب الهزیمة الکبرى ، وانه یجب ان یکون العمل من أجل تحریر فلسطین محورالوحدة بین جمیع الشعوب المسلمة والحرة".

واعتبر قائد الثورة الاسلامیة أنه یجب مراقبة ما یجری لإضعاف مکانة القضیة الفلسطینیة وجهود الاعداء لاخراج القضیة من مسارها الصحیح ، ووضعها فی المرتبة الدنیا ، وقال :" مع أن هناک خلافات بین الدول الاسلامیة مع بعضها البعض ، وأن بعض هذه الخلافات تکون طبیعیة البتة ، وبعضها من تدبیر العدو والبعض الاخر ناجم من الغفلة ، لکن یجب ان تکون القضیة الفلسطینیة محور الوحدة عند الجمیع ".

ورأى  قائد الثورة الاسلامیة  آیة الله الخامنئی بان أحد مکاسب الموتمر ، هو دعم الانتفاضة  ، وجعلها أولویة العالم الاسلامی ، وکل الأحرار فی العالم ، أی أن موضوع فلسطین و تهیئة الارضیة للتعاون والتازر ، یجب ان یکونا الهدف منه تحقیق دعم الشعب الفلسطینی وکفاحه المحق والعادل ،  موکدا سماحته علی أنه یجب أن لا نقلل من أهمیة الدعم السیاسی للشعب الفلسطینی ،  لأن هذه القضیة تحظی بأولویة خاصة فی العالم المعاصر ،  وأن الشعوب المسلمة والحرة  بما لها من خصوصیات وأسالیب ، یمکنها أن تجتمع حول هدف واحد أی فلسطین وضرورة العمل من أجل تحریرها ."

واکد قائد الثورة الاسلامیة :" إذا وضعت مجموعة ما رایة فلسطین جانبا ، فان مجموعة اخرى ستخرج من قلب فلسطین ، سوف ترفع هذه الرایة خفاقة عالیة". 

بعد إنتهاء کلمة قائد الثورة الاسلامیة ، بدأت الاجتماعات العامة للموتمر ، کما عقدت جلسات تخصصیة على شکل خمس لجان : اللجنة السیاسیة ، واللجنة البرلمانیة ، والمجموعات الجهادیة ، والشباب ، ومنظمات المجتمع المدنی"  .وکان للشباب دور بارز فی هذا الموتمر.

کما القى فی هذا الموتمر ، روساء السلطات التشریعیة والتنفیذیة والقضائیة فی ایران کلمات فی الحاضرین  وکان البیان الختامی آخر برنامج الموتمر ، وقد شکر الموتمرون فی البیان الختامی الذی تضمن 24 مادة ، الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة على استضافتها الموتمر ، واعتبر الموتمرون کلمة قائد الثورة الاسلامیة المعظم التی خصصت للقضیة الفلسطینیة ، وثیقة رئیسیة للموتمر .واکد البیان الختامی  على مواصلة المقاومة الفلسطینیة  ، باعتبارها الخیار الوحید لاحقاق  حقوق الشعب الفلسطینی ، وتحریر کل فلسطین ، معتبرا بأن إتحاد کافة الدول الاسلامیة فی مواجهة خطوات الکیان الصهبیونی وداعمی هذا الکیان ضرورة هامة.

تقریر مصور

بحث

Parameter:306979!model&5999 -LayoutId:5999 LayoutNameالگوی Representatives

العضویة فی النشرة الاخباریة

أدخل بریدک الالکترونی ، وکن عضوا فی نشرتنا الاخباریة

 

الاتصال بنا

العنوان : طهران ، ساحة بهارستان ، شارع مجاهدین إسلام ، مجلس الشورى الإسلامی

صندوق البرید :177- 11575

الرمز البریدی : :1157612811

رقم الهاتف :39931(21)98+

رقم الفاکس :33440309(21)98+

البرید الالکترونی : ar@parliran.ir

Copyright © by Parliran.ir / Powered by: Center of Planning and Information Technology